أنباء عن طلب الداودي إعفائه من الوزارة بعد توبيخه من طرف العثماني

أفادت تقارير إعلامية، أن سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، استقبل لحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، بعد زوال اليوم، ورجحت العديد من المصادر أن يكون الداودي قد طلب إعفائه من منصبه الوزاري اثر الضجة التي أثارتها مشاركته في وقفة احتجاجية نظمها عمال شركة “سنطرال دانون” بسبب المقاطعة التي ينفذها المواطنون ضد منتجات الشركة، وتوجه الشركة نحو إعفاء عدد من العمال من عملهم، وكذا تخليها عن تجميع 30 في المائة من الحليب الذي كانت تجلبه من الفلاحين الصغار، مما أدى إلى حدوت ازمة اجتماعية.

وكان العثماني فوجئ بالتحاق وزير الشؤون العامة والحكامة بمجموعة من المتظاهرين أمام مقر البرلمان دون علم رئيس الحكومة، الذي قام بالاتصال به فور علمه بالموضوع وتنبيهه إلى أن هذا العمل غير لائق.

وكان الوزير الداودي متجها إلى البرلمان للمشاركة في لجنة برلمانية ليلة أمس، حين التحق بالمتظاهرين دون أخذ رأي أي أحد، وهو ما استدعى اتصال رئيس الحكومة لتبليغه عدم رضاه عن هذا التصرف.

وقد خلف سلوك الداودي احتجاجا داخل أوساط المجتمع المغربي بكل فئاته، بالإضافى إلى تسببه في أزمة جديدة داخل حزب العدالة والتنمية، حيث وصل الأمر إلى مطالبة البعض بعقد مؤتمر استثنائي لتغيير القيادة الحالية.

ومن المنتظر أن تعقد الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية اجتماعا استثنائيا اليوم، للنظر في خرجة الداودي غير الاعتيادية، وقد يكون من بين المقترحات الدفع بطلب إعفاء الداودي من طرف الملك، عبر طلب يتقدم به رئيس الحكومة.

الاول

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *