”إلياس الوزاني” يسأل: مالذي يؤخر موعد حصولي على جواز السفر؟!

بقلم: إلياس الوزاني 

كأي إنسان تابع ترابيا لبلد المغرب وضعت وثائق الحصول على جواز السفر يوم 08 اكتوبر الماضي لدواعي شخصية، خاصة وأن الوضع داخل البلد بشكل عام وداخل الدريوش بشكل خاص لم يعد يحتمل، وأن كل شاب معرض للتهميش والقمع يحاول أن يجد بدائل ليستمر في هذه الحياة بكرامة .
لكن وبعد مدة تبين ان لوزارتنا وأتباعها في الدريوش رأي آخر، إذ أنه بعد شهر من الزيارات والاستفسارات التي يجيبون عليها بنفاق “ألو داك الباسبور ديال إ. ال.”، ” الإجراءات غادية” ثبت لي أن الأمر لا يتعلق بإجراءات ولا هم يحزنون بل إن الأمر تجاوز ذلك إلى أنه متوقف “مبلوكي” من طرف الوزارة المعنية بإيعاز من جنودها في العمالة كسياسة انتقامية جديدة تعيدنا إلى سنوات تجريد المناضلين من وطنيتهم وجنسيتهم (ابراهام السرفاتي نموذجا) وحتى تتبع الملف على الموقع الإلكتروني غير متوفر النتائج .
وهنا تطرح عدة علامات استفهام.. فهناك من يدعو إلى معالجة الأمر بتسوية وضع الشباب وتقديم الحلول اللازمة وهناك من يعرقلنا حتى في أبسط حقوقنا التي نؤدي عليها مبالغ مالية للحصول عليها .
من هذا المنطلق أقول للرأي العام أجمع ولكل الأحرار أن الدولة المغربية تمنعني لحدود الآن من حقي في الحصول على ذلك الدفتر الذي لا يرقى حتى أن يكون مثل أقرانه في باقي البلدان، وأنه الملف الوحيد المتوقف من الملفات المدفوعة في نفس الأسبوع، وبكل مسؤولية إذا ثبت أن نيتهم هذه ستطول فإني لن أقف مكتوف الأيدي وسيكون أمامي عدة خيارات (اعتصام، اضراب عن الطعام، اللجوء) هربا من هذا البؤس المسلط من طرف هذا النظام .

ملحوظة : إن لم تكن لدى المعنيين نية تسليمي جواز السفر هذا فإنهم ملزمون بإعادة مبلغ ال 500 درهم التي دفعتها مقابل التمبر .

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *