الاساتذة المتعاقدون يتمردون على قرار تنسيقيتهم ويشلون المؤسسات التعليمية بالناظور والدريوش

ناظور سيتي
علمت “ناظورسيتي” من مصادر متطابقة، أن عددا من الأساتذة المتعاقدين، أو أطر الاكاديميات حسب التسمية الرسمية، قرروا عدم الالتحاق اليوم بالأقسام رغم قرار تنسيقيتهم الذي دعا إلى تعليق الإضراب ابتداء من الاثنين 15 أبريل الجاري. 

وحسب المصادر نفسها، فإن أقل من 25 في المائة من الأساتذة “المتعاقدين” التحقوا اليوم بالعمل على مستوى مديرية إقليم الناظور، فيما فضل الأخرون مواصلة إضرابهم وعقد اجتماع داخلي على مستوى التنسيقية المحلية للخروج بقرار نهائي ينهي الخلاف بين القواعد و تمثيليتهم المركزية. 

وبإقليم الدريوش، وصل إضراب أساتذة التعاقد لنسبة كبيرة جداً بعدد من المؤسسات التعليمية الابتدائية والإعدادية، إضافة إلى الفرعيات في العالم القروي التي تعيش على وقع شلل تام منذ أزيد من شهر. 

واكد مصدر لـ “ناظورسيتي”، أن تنسيقية إقليم الدريوش، دخلت في نقاش مستفيض حول إمكانية الرجوع للعمل بعد انتهاء مدة الاضراب الذي حددته في 48 ساعة (يومي الاثنين والثلاثاء)، في وقت سيتم جمع جميع المقترحات للخروج بقرار وطني. 

وكان المجلس الوطني لتنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، أعلن صباح أمس الاحد تعليق الإضراب يوم 15 أبريل، قبل أن ترفض هذا القرار نسبة مهمة من المتعاقدين الذين أكدوا ضرورة الرجوع إلى القواعد لأخذ موقف موحد. 

جدير بالذكر، ان اجتماعا انعقد أول أمس السبت بالرباط بين ممثلي الأساتذة المتعاقدين و مسؤولي وزارة التربية الوطنية و المجلس الوطني لحقوق الانسان و التمثيليات التعليمية النقابية، انتهى بالاتفاق على عدد من الاجراءات ضمنهما توقيف مساطر العزل و توقيف الأجرة، على أن يتم عقد اجتماع ثان يوم 23 أبريل المقبل للنظر في أهم الحلول المناسبة لهذا الملف الذي لم تتضح مؤشرات حله بعد. 

 

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *