الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بميضار تخرج ببيان استنكاري بعد منعها من استغلال فضاء عمومي لتنظيم ندوة حول حراك الريف




ميضار في 30 مارس 2018

بيان تنديدي
مرة أخرى نتلقى في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بميضار باستغراب واستنكار شديدين قرار باشا مدينة ميضار القاضي بحرمان إطارنا من الحق في استغلال الفضاء العمومي لعقد ندوة إشعاعية يوم الأحد فاتح ابريل 2018 تحت عنوان: “حراك الريف وراهن الوضع الحقوقي والسياسي بالمغرب” في خرق سافر للدستور المغربي والقوانين المتفرعة عنه ولكافة مقتضيات الصكوك الدولية لحقوق الإنسان التي تنص على الحق في التنظيم والتجمع وحرية الرأي والتعبير .
إن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بميضار إذ تستنكر مجددا هذا المنع الجائر في حقها، في الوقت الذي تُفتح الأبواب مشرعة في وجه قوى الفساد وأذنابه، لتعتبر أن هذا التضييق الممنهج لن ينال من عزيمتها أبدا ولن يثنيها عن مواصلة مسيرتها الكفاحية والاستمرار في أداء رسالتها النبيلة المتمثِّلة في إشاعة ثقافة حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا، والوقوف إلى جانب الضحايا دعما ومؤازرة، وفضح كل الانتهاكات المرتبطة بمجال حقوق الإنسان في كل أبعادها. كما تؤكد الجمعية أنها لن تنجر إلى جوقة الإجماع المزيف ودعاة البهرجة الفارغة وستبقى صامدة في وجه الحصار الغاشم والتضييق الممنهج على الحركة الحقوقية الوطنية ومجمل القوى الديمقراطية الحقيقية في بلادنا إلى غاية تحقيق غد الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وهي متأسفة للمنحى الخطير الذي باتت تنحدر إليه بلادنا في مجال الحريات العامة، ومجالات أخرى، وهو ما يؤشر، بشكل لا يترك مجالا للشك، على عودة القبضة الأمنية التي طبعت سنوات الرصاص ببلادنا…
وبناء عليه، نعلن للرأي العام ما يلي:
شجبنا القوي لاستمرار منعنا من قبل باشوية ميضار من الاستفادة من الفضاء العمومي ضدا على القانون وبدون وجه حق وتأكيدنا على مواصلة مسيرة الدفاع عن حقوق الإنسان مهما كانت الظروف.
مطالبتنا بإطلاق سراح كافة معتقلي حراك الريف وإبطال جميع المتابعات في حقهم دون قيد أو شرط.
دعوتنا كل الأصوات الحرة ونشطاء الإطارات الديمقراطية الحضور بكثافة لأجل إنجاح الندوة الإشعاعية المزمع عقدها بمقر الجمعية الكائن بشارع اسمارة بميضار يوم الأحد فاتح أبريل 2018 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال .
عن المكتب







Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *