الفيفا تفتح تحقيق في مباراة المغرب والبرتغال لهذا السبب

فتح الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، تحقيقا في مباراة المغرب والبرتغال التي جرت الأربعاء الماضي، بمناسبة نهائيات كأس العالم المقامة في روسيا، بسبب مشاكل عرفها نظام تكنولوجيا خط المرمى وخلل في النظام وتداخل مع استشعارات أجهزة الحرائق.
 
وكشفت وكالة “أنتر فاكس”، عن أن أربعة أجهزة كشف إنذار للحرائق تعمل في ملعب لوجنيكي الذي احتضن مباراة المغرب والبرتغال، اشتغلت في نفس نطاق ترددات تقنية خط المرمى خلال أطوار المقابلة التي انهزم فيها المغرب، ويمكن أن تكون قد أثرث في عمل تقنيت الفيديو.
 
وأضافت صحيفة “ذا صن” البريطانية، أنه تم العثور على أجهزة الكشف التي تعمل في نطاق بين 868.3 و 868.8 ميغاهيرتز، مما يعني أنها يمكن أن تتداخل مع نظام تكنولوجيا خط المرمى الذي تديره شركة Hawkeye البريطانية.
 
وأضاف المصدر ذاته، أن نفس المشكل يعتقد وقوعه في مدينة روستوف، إذ تم ضبط خدمة اتصالات شركة الهاتف المحلية Tetra أيضا على نفس التردد الذي كانت عليه خدمة خط المرمى.
 
وأوضحت وكالة “إنترفاكس” الروسية، أنه قد تم إبلاغ اللجنة المنظمة لكأس العالم لـ”الفيفا” بهذا المشكل، والتي أكدت بدورها أنها ستحقق في القضية.
 
عن موقع الأول
ناظور بريس nqadorpres

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *