بالدريوش.. مركز اللغات والاعلاميات ينظم ندوة حول ثقافة المدينة وسؤال التنمية”

ناظوربريس

شهد مركز اللغات والاعلاميات بالدريوش، زوال يوم الثلاثاء 11/02/2020 تنظيم ندوة علمية تحت عنوان ” ثقافة المدينة وسؤال التنمية”

وقد أفتتحت أشغال هذا اللقاء بكلمة لرئيس مركز الدريوش للغات والإعلاميات “مصطفى بنعودة” موجها الشكر لكل الحاضرين، ومنوها بالأساتذة المؤطرين، وكذا مشيرا الى الدور الذي يلعبه المركز في نشر ثقافة الحوار بالإقليم. هذا قبل الشروع في اشغال الندوة العلمية التي استهل في مقدمته الاستاذ “صالح ازحاف ” الذي تناول في كلمته مفهوم الثقافة مستدلا في هذا الصدد بما ذهب إليه عدد من الباحثين والناقدين الذين ربطوا الثقافة بالمجتمع، مشيرا إلى أنه يجب تحديد نوع الثقافة التي تؤثر في المجتمع اي تلك التي لها دور فاعل في التنمية، متسائلا في هذا الصدد عن الثقافة التي تميز وتؤثر في مدينة الدريوش

أما عبد السلام البخوتي مندوب التعاون الوطني بالدريوش
فقد أشار الى ان المدينة لها خصوصيات ثقافية تختلف عن ثقافة البادية مما يجعلها اكتر المجالات تاهيلا لتقبل التغيير واحتضان فكر التنمية كما أن الثقافة في الوقت الراهن أصبحت صناعة تتنتج التروة، والعديد من الدول أصبحت تراهن على ذلك، مضيفا أن موضوع الحق المدينة من القضايا الهامة التي تشغل المجتمع المحلي، ويستقطب انشغالات المواطنين والفاعلين المحليين ويلقى اهتماما متزايدا سواء من ناحية الانشغال بالشكل الحضري والمجال أو الحكامة والديمقراطية بل وحتى من ناحية الاختيارات الثقافية والبيئة للمدينة الخ، يعد الحق في المدينة حق جامع ترتبط به مجموعة من الحقوق ومنها: الحق في السكن والصحة والبيئة السليمة والكرامة والأمن الاجتماعي والتنقل والشغل والثقافة والتعليم والولوج إلى الخدمات الأساسية وضمان العيش الكريم، والمشاركة المواطنة وغيرها، ولا يمكن تفعيل هذا الحق إلا من خلال تنزيل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وضمان التدبير الجيد لشؤون المواطنين والنهوض بهم، و هكذا يكون الحق في المدينة مفهوم متكامل، حسب المتحدث الذي أضاف أن الوضعية بإقليم الدريوش ومجالاته الحضرية تساءل صانعي السياسات العمومية والمدبرين القيمين على تدبير الشأن العام على ضرورة العمل المشترك من أجل ارساء معالم مدينة تصان فيها كرامة الإنسان وتلبى حاجيات الساكنة ويتكامل فيها حق الإنسان في المدينة مع مختلف المبادئ المنصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

في ذات السياق، تفاعل عدد من الحاضرين مع مداخلات ذات الفاعلين والتي اغنوا من خلالها النقاش، قبل أن تختتم الندوة بتوزيع عدد من الشواهد التقديرية.

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *