تفاصيل إعتقال طالب ينتمي للعدل والإحسان والجماعة تعتبره “محاصرة لأنشطتها”

أعلنت جماعة العدل والإحسان أن السلطات بمدينة فاس اعتقلت أول أمس السبت الطالب وليد الأيوبي، المنتمي للجماعة، ومن المنتظر أن يتم عرضه على أنظار وكيل الملك بمحكمة الاستئناف في فاس، اليوم الإثنين.

وكشف بلاغ لطلبة جماعة العدل والإحسان، توصل “الأول” بنسخة منه أنه قد تم توقيف الطالب الإسلامي “حينما كان قادما من مدينة الرباط، على خلفية أنشطته النقابية بكلية الشريعة بفاس في الموسم الجامعي ما قبل الماضي 2016/2017، وكان حينها عضوا بفصيل طلبة العدل والإحسان، كما أنه كان عضوا نشيطا بمنظمة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب، “أوطم”، باعتباره كاتبا عاما للتعاضدية في ذلك الموسم.
وأشار البلاغ إلى أن “وليد الأيوبي ما يزال إلى غاية إصدار هذا البلاغ قيد الحراسة النظرية بولاية الأمن بفاس، وسيتم تقديمه يوم الإثنين 10 شتنبر2018 أمام أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية.”

ويتابع في نفس الملف الطالبان توفيق الفناني وعبد الناصر أصفار، اللذان تم اعتقالهما يوم 15 يوليوز 2018 بالتزامن مع توجههما للمشاركة في المسيرة الأخيرة التي نظمت للتضامن مع معتقلي “حراك الريف” بعد الأحكام الإبتدائية التي صدرت في حقهم، حيث تم الإفراج عنهما بعد يومين من الاعتقال بكفالة مالية قدرها (2000 درهم) لكل واحد منهما، لتتم متابعتهما في حالة سراح، وحدد موعد الجلسة الأولى يوم 17 شتنبر المقبل.

ويقول بلاغ طلبة العدل والإحسان أن “الشكاية التي حُركت بسببها المتابعة، بناء على خلفيات أمنية وسياسية للقضاء على العمل النقابي النزيه، ومحاصرة الأنشطة الطلابية بالجامعة، لاسيما أنشطة طلبة العدل والإحسان، وتقدمت بها إدارة كلية الشريعة في ذات الموسم، تتضمن طلبة آخرين حسب معلومات توفرت لدى هيئة الدفاع، مما يشير إلى احتمال تنفيذ اعتقالات أخرى”.

الأول

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *