قضاة جطو يكشفون تلاعبات في “بونات” المحروقات بجماعة ايكسان

متابعة

كشف المجلس الأعلى للحسابات، في تقريره السنوي عن تجاوزات عدة بصم عليها المجلس الجماعي لإيكسان بإقليم الناظور، من أبرزها تخصيص مبالغ مالية مهمة للمحروقات بطريقة مبالغ فيها تثير الشكوك.

وحسب التقرير، فقد خصصت الجماعة مبالغ مهمة لتوريداتها المتعلقة بالمحروقات حيث بلغ المعدل السنوي خلال الفترة 2011 إلى 2016 ما مجموعه 75 ألفا و 826 درهما.

ويعتبر الاستهلاك السنوي حسب قضاة جطو، غير عادي لكون حظيرة السيارات تقتصر على سيارة وشاحنة واحدة فقط، وفي ظل عدم تشغيل عداد المسافات من أجل تسجيل عدد الكيلومترات أثناء كل عملية تزود بالوقود.

و يصعب عدم تشغيل عداد السيارات على الجماعة تتبع الاستهلاك الخاص بكل عربة ومدى تطابقه مع المسافات المقطوعة، وذلك حتى يتسنى لها التأكد من أن المستفيد من الكمية المحددة في الأذونات استغلت فعلا في خدمة مصالح الجماعة.

وعلى سبيل المثال، تحدث التقرير، عن سيارة الجماعة التي تعرضت لحادثة سير بتاريخ 18 يوليوز 2015 ولحق بها أضرار مادية مهمة اضطرت معها الجماعة إلى إحالتها على ورشة الاصلاح، وكانت متوقفة طوال الفترة الممتدة من 18 يوليوز إلى غاية 17 دجنبر من السنة نفسها اعتماد على الوثائق المحاسبية المتعلقة بصيانة واصلاح السيارات والآليات.

وكشف التقرير، بأن الجماعة أدلت بوصولات تزود السيارة المذكورة بالوقود والزويوت خلال فترة توقفها بمبلغ 5232 درهما، ما يؤكد وجود تلاعبات شابت عملية تزويد العربات بالمحروقات، وهو الأمر الذي انتبه له قضاة المجلس الأعلى للحسابات و أكدوه في تقرير هذا الأخير.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *