هذا ما قاله الناشط الريفي ”ابراهيم بوخزو” في منشور له عن الحراك الشعبي بآيث اوريشش





في سياق خرجاته الميدانية وكذا الفايسبوكية التي يتفاعل من خلالها مع مختلف القضايا والأحداث بالريف خاصة  تلك المتعلقة بالحراك الشعبي بالريف .. ، خرج ناشط حراك الريف ”ابراهيم بوخزو” بمنشور على صفحته الشخصية على الفايس بوك ، يتحدث من خلاله عن حراك أيث وريشش وسلط الضوء خلاله على كون مدينة بن الطيب من المناطق القليلة التي سلم حراكها من البلطجية عكس مناطق أخرى التي استطاع المخزن أن يحرك فيها المخزن طاحونة البلطجية والشماكرية حسب تعبير المتحدث ، وقد اكد ”بوخزو” أن المخزن لم يستطع تحريك ولو شخص واحد من أبناء بن الطيب ليكون اليد التي يبطش بها 

وهذا هو نص المنشور  الذي نشره ”ابراهيم” على صفحته الشخصية والتي يتحدث من خلالها على عدة نقاط التي تخص حراك الريف :

في عز الحراك وقوته استطاع المخزن تحريك طاحونة البلطجية و الشماكرية على مستوى الريف إلى درجة لم تسلم إلا مناطق قليلة،ومن هاته المناطق بن الطيب حيث لم يستطع تحريك ولو شخص واحد من أبناء بن الطيب ليكون اليد التي يبطش بها، والكل يعرف موقع بن الطيب في خارطة المغرب والريف ومع ذلك لم يخفهم المخزن ولم يستطع دفعهم للتصادم معنا كانوا يجلسون في المقاهي ينظرون في المسيرات تمر أمامهم فعملهم يمنعهم من قول كلمة الحق.
وهذا الأمر استفاد منه المخزن في المناطق الاخرى حيث جيش البلطجية من اصحاب السوابق والمطلوبين للعدالة والمتاجرين بالممنوعات لضرب المناضلين والاعتداء عليهم بالسيوف والهروات.
ولكن وللامانة أبناء بن الطيب لم يرضخوا لأحد ولم يحاولوا الاعتداء على أي مطالب بحقوقه العادلة والمشروعة.
ذكرت كل هذا ليعلم البعض أن الحراك ليس ملكاً لهم ولا للمعتقلين الموجودين بعكاشة ولا لبعض عائلاتهم.
الحراك حراك الريف، ومن يحاول إعطاء الشرعية للمطالب التي صادق عليها ابناء الحسيمة واعتبارها مطالب كل الريفيين أقول له أنت مخطئ تماماً فالملف المطلبي الشامل لكل مطالب الريف لم يتم المصادقة عليه ولا مناقشته، وعليه لا يمكنكم تسويق مطالب معينة على كونها مطالب كل الشعب الريفي.
فهناك من كان يتحدث عن الحكم الذاتي كمطلب.
وهناك من كان يتحدث عن جهة الريف في إطار الجهوية الموسعة.
وهناك من كان يتحدث عن حكم فدرالي للريف
وهناك من كان يتحدث عن خيار تقرير المصير.
لا يمكنك أن تفرض علي مطالب معينة لأنك معتقل ولنفرض أنني اعتقلت هل ستأخذون مواقفي بعين الاعتبار،أم أن المسألة فيها محاباة للبعض وفقط؟؟؟
وهل لجنة عائلات المعتقلين هم فقط عائلات معتقلي عكاشة؟؟؟
أليس هناك عائلات ومعتقلين لا نعرف توجهاتهم ولا ماذا يريدون؟؟؟
هل كونك أخ أو أب معتقل يعطيك الحق في قول كل ما تريد؟؟؟
لم أحتاج يوماً أحداً ليطالب بحقوقي لذلك لا تخبرني أنك تناضل من أجل مطالب ترفعها للمخزن الذي يخبر المنتظم الدولي أنه قام بتلبية جل المطالب التي لازلت تطالب بها أنت.
فمن سأصدق هل المخزن أم أنت الذي تدعي أنك تعرف المخزن وتعرف أنه يوهم العالم بتلبية جل مطالب الحراك ولا زلت تؤمن بشيء اسمه الملف المطلبي وبراءة المعتقلين.
عاش عمي الانسان




Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *