الجدل حول جودة التمور الجزائرية في الأسواق المغربية.. بين الشائعات والواقعية

n p22 فبراير 2024آخر تحديث : الخميس 22 فبراير 2024 - 10:10 صباحًا
n p
.أخبار وطنيةالأخبار
الجدل حول جودة التمور الجزائرية في الأسواق المغربية.. بين الشائعات والواقعية

ناظور بريس : 

يتصاعد الجدل حول مستقبل التمور الجزائرية في الأسواق المغربية، حيث بدأت الشائعات تنتشر حول احتمال غيابها هذا العام بسبب ادعاءات تتعلق بوجود مواد مسرطنة بها، تصاعد هذا الجدل جاء في ظل استعداد المواطنين المغاربة لشهر رمضان المبارك، الذي يعتبر شهر التمور والفواكه المفضل لدى الكثيرين.

وفي ظل هذه الشائعات، انخرطت مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية في الترويج لاحتمالية تجاهل المستوردين المغاربة للتمور الجزائرية واستبدالها بالتمور من دول أخرى كتونس والعراق والسعودية والإمارات، يأتي هذا في ظل تقارير أجنبية تشير إلى وجود مواد مسرطنة في التمور الجزائرية نتيجة استخدام مواد كيماوية في إنتاجها.

ومع تزايد هذه الادعاءات، حاولت جريدة هسبريس الإلكترونية النبش في الموضوع للتأكد من صحته، حيث أكدت من خلال مصادرها من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية عدم وجود أي معطيات تدعم هذه الادعاءات حتى الآن.

وفي هذا السياق، أوضح محمد الشرادي، تاجر تمور في الدار البيضاء، أن التمور الجزائرية ما زالت حاضرة في الأسواق المغربية إلى جانب التمور من دول أخرى مثل تونس ومصر والسعودية والإمارات، وأضاف أن الأمر يبدو كما لو أن الجدل يعود كل عام مع اقتراب شهر رمضان، ورغم ذلك، فإن الطلب على التمور الجزائرية مستمر.

من جهته، أشار جواد سلطان، مروج تمور بالمحمدية، إلى أن الشائعات حول تمور مسرطنة ليست سوى حديث فارغ، حيث أكد أن التمور الجزائرية ما زالت رائجة في البلاد، وتوجد كميات منها في مستودعات التبريد بالإضافة إلى واردات أخرى في انتظار توزيعها.

ومع ذلك، فإن مصادر رسمية أكدت سلامة التمور المستوردة من مختلف الدول، بما في ذلك الجزائر وتونس والسعودية والإمارات، مما يزيد من الارتياح بين المستهلكين المغاربة الذين يستعدون لاستقبال شهر الصيام.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الاخبار العاجلة