محمد أجرار يرد على مقال سمير أجناو

.مقالات رأي
bt14 يوليو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
محمد أجرار يرد على مقال سمير أجناو
رابط مختصر
PicsArt 07 14 01.11.13 - ناظور بريس

ازول
بداية أحييك على غيرتك من اجل قبيلة ايت اوريشش…كتوضيح انا لست هنا لأدافع عن احد بقدر ما احببت الرد لتصحيح بعض الأمور وكذلك إضافة بعض الأشياء التي احببت لو تطرقت اليها في مقالك هذا…وسأقوم بتلخيص ذلك في عدة نقط.

1-بداية في مقالك هذا ركزت فقط علي صفحة واحدة في حين هناك عدة صفحات تقوم او قامت ببث المباشر لجمع التبرعات للمنطقة… حتى اصبحت الأمور تخرج عن السيطرة ( أخمي عام نجوع ذي ايت اوريشش).

2- ما ذكرته عن استغلال العمل الجمعوي من طرف فاعل سياسي ، وهذا ليس بغريب عن السياسين في الركوب عن الاحداث، وملاحظة صغيرة هنا اظن انه لا يزال لديك لبس في الموضوع ولم تقوم بتتبع الاحداث بشكل دقيق… من وجهة نظري اجد الشخص الذي ذكرته لم يقوم بإستغلال العمل الجمعوي بقدر ما تم نقده وفضح بعض المسترزقين وهذه تبقى وجهة نظري.

3-حبذا لو اقتصرت علي مناقشة الافكار ولم تناقش الوضع المادي للشخص او كيف يعيش واين يعيش، فالحالة المادية للشخص هنا غير مهمة بقدر ما يهمنا مناقشة الافكار.

4- لم تتطرق في مقالك هذا للأشخاص الذين يقومون بإستغلال الدين في جمع الأموال… وهناك كذلك من قام بتوزيع قفف غذائية من( اموال الجالية) لأغراض سياسية. كما انه ايضا احببت لو تطرقت عن مصير تلك الاموال (الملايين) التي تم جمعها في المباشر في مختلف الصفحات الفيسبوكية في ظل جائحة كورونا.

5- انطلاقا من قوله عزوجل في سورة الحجرات..
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11). لم يكن عليك ان تلقب اشخاص بغير أسمائهم… وكذلك السخرية من اشخاص ومستواهم الفكري في تحليل الأمور.

7- الافتخار بالقبيلة او الأجداد ليس عيبا بتاتا خير دليل عليى ذلك هم أجدادنا (الريفيين ) قاومو الاستعمار الاسباني والفرنسي من اجل التحرر من العبودية وهذا كافي من اجل الافتخار بهم.

8- واخيرا ليس أخيرا لا يجب ان ننسى ايضا بان في قبيلة ايت اوريشش معظم العائلات تعيش من فضل الجالية الريفية المقيمة بالخارج.

كما لا يجب ان ننسى بأنه هناك اشخاص يعملون في صمت ( العمل الخيري ) وبدون ضجة ويريدون الخير للمنطقة وليس من اجل الاسترزاق او لأغراض سياسية.

تقبل مروري
اجرار محمد

هذا هو مقال سمير أجناو:

خلال متابعتي لبعض فيديوهات اللايف المباشر التي تبثها قناة تيلي ريف المحترمة خرجت بنتيجة مفادها أن بعض الوجوه تستغل العمل الجمعوي لاغراض سياسية احد هؤلاء ينتمي لحزب سياسي معروف اسمه حزب الحركة الشعبية الذي عاد للانضمام الى صفوفه بعد ان انسحب منه في وقت سابق يجلس في بيته الذي يفتقر للاضاءة الكافية ويبدا في تحليل كل شيئ مع العلم ان مستواه الثقافي والمعرفي متواضع جدا بدليل الاخطاء الشنيعة التي يرتكبها اثناء مداخلاته في حق اللغة العربية فالنخوة ينطقها نخاوة وشتان بين هذا وذاك ينطقها شتى بين هذا وذاك..

وعوض ان يكرس وقته لتعلم اللغة يتباهى علينا بسجله النضالي الذي لايوجد سوى في ذاكرته ..يدعي التطوع وهو لم يتطوع حتى لصباغة جدران بيته..يتبجح بالاحسان وهو لم يحسن حتى الى جسمه الذي يغطيه بثياب فصل الشتاء في هذا الجو الحارق..يتلاعب بالقلم لكي يقدم نفسه للمشاهدين على انه انسان مثقف وهو لا يتحكم حتى في لسانه الذي يفقد عنه السيطرة كلما اراد ان يتكلم بالعربية الفصحى..يفتخر بانتقاله من حزب الى حزب ولم يدر في خلده ان كثرة التنقلات دليل على عدم ثبات المواقف..

مثل هذا الشخص لا يستحقون تمثيل بن طيب المدينة التي تزخر بالمثقفين والمناضلين والكتاب الكبار….أما الضيف الاخر الذي قررت اليوم ان اطلق عليه لقب مول الكاسكيطة فهو يجاهر بفكره القبلي امام الملاء متجاهلا انه حين يفعل ذلك فهو يعود بنا الى زمن القبيلة والنظام العشائري في عصر تتكتل فيه الامم بعيدا عن نزعات العرق والجنس المذكور تعجبه المقالات الفايسبوكية ذات الطابع الجنسي فقد كان يتابع مقالاتي الجريئة التي كنت اكتبها على جداري الفايسبوكي تحت اسم مستعار والتي كنت اشرح فيها بعض الطرق الصحيحة لممارسة الجنس ..لقد كان اول من يسجل اعجابه بالمقالات سالفة الذكر والتي كان يتابعها بشكل منتظم ربما لغرض التعلم او لغرض الاستمناء..الغريب في امر هذا الشخص هو انه لا يفوت فرصة دون ذكر اجداده كانه الوحيد في العالم الذي له جد وجدة وبما انه يفتخر باجداده فمن اللازم عليه ان يسير على نهجهم اي يترك اسبانيا ويعود الى مسقط راسه لكي يحرث الارض ويربي الماشية ويملئ الاواني المنزلية بمياه البئر لكن ما نراه في الواقع يخالف الكلام الذي يتفوه به على الفايسبوك..نحن نؤمن بالعولمة والتمدن ونساير الشعوب التي سبقتنا على سكة العصر هذه الشعوب التي تجاوزت كل ماهو عرقي وقبلي وانصهرت في تكتلات قوية تحكمها المصالح الاقتصادية .. انا لست قبليا وانت لا تمثلني ..انت لا تمثل سوى نفسك وتلك المقلاة الصداة التي تطبخ فيها البطاطيس بمطبخ منزلك الذي يوجد في اسبانيا..

العمل السياسي يفقد معناه كلما التقى بالعمل الجمعوي و الجمع بين العملين يفسدهما معا وقف عند حدك!!!