المستشفى الاقليمي مغلق رغم انتهاء أشغاله.. وكورونا تحوم حول منازلنا

.مقالات رأي
bt13 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
المستشفى الاقليمي مغلق رغم انتهاء أشغاله.. وكورونا تحوم حول منازلنا
رابط مختصر
driwch - ناظور بريس

الوضع الوبائي مقلق للغاية في مدينة بن طيب فقد سجلت لحد الان 6 إصابات مؤكدة بفيروس كرونا المستجد ناهيك عن عدد المخالطين الذي يقدر بالعشرات ولا نعرف شيأ عن التحاليل المخبرية التي أجريت عليهم بسبب تأخر الاعلان عن النتائج ..وعوض أن يسارع المسؤولون إلى إفتتاح المستشفى الاقليمي بمدينة الدريوش يفضلون تكرار النصائح على المواطنين عبر نصحهم بارتداء الكمامات وغسل اليدين بالماء والصابون فيما الحالة الوبائية بمدينة بن طيب تحتم عليهم إفتتاحه من أجل استقبال المصابين بفيروس كرونا المستجد والذين يتم نقلهم حاليا الى المستشفى الحسني بمدينة الناظور الذي يعرف بدوره ضغطا غير مسبوق بسبب تزايد عدد الحالات الوافدة إليه..

المستشفى الاقليمي بمدينة الدريوش بقي حبرا على ورق إذ رغم مرور سنوات على انطلاق أشغاله لم يخرج بعد الى حيز الوجود وكان وزير الصحة السابق السيد أنس الدكالي قد صرح لميكرفون احد المواقع الالكترونية بان المستشفى سيكون جاهزا قبل نهاية 2019 والان إقتربت الساعة ولازال المستشفى مغلق الابواب تتخذ منه الطيور وكرا للتغوط والفجور ..لو كان الامر يتعلق بسجن من السجون لافتتحوه ولجهزوه بجميع التجهيزات الضرورية التي يتطلبها إدماج السجناء !لكن بما أنه مستشفى له علاقة مباشرة بصحة وحياة المواطن فلا أحد يهتم بمصيره ..

بعد تزايد حالات الاصابة بكرونا التي إرتفعت ل6 حالات مؤكدة في ظرف أيام أصبح من حقي بل من واجبي كمواطن يقطن في مدينة بن طيب أن أطالب المسؤولين على قطاع الصحة باقامة مستشفى ميداني لاستقبال المرضى المحتملين على غرار تلك المستشفيات الميدانية التي تمت إقامتها في عدد من المدن الكبرى مثل مدينة الدار البيضاء ..الوضع الوبائي في المغرب مقلق للغاية وعلى الحكومة أن تتحرك لايجاد حل واقعي عوض اجترار الانجازات البطولية التي حققتها إبان فترة الحجر ..

جميعا من أجل افتتاح المستشفى الاقليمي بمدينة الدريوش