مبادرة ترقيعية في بن طيب للحد من انتشار النفايات بعد غياب كلي للمجلس البلدي

bt
.أخبار الريفالأخبار
bt22 يوليو 2021آخر تحديث : الخميس 22 يوليو 2021 - 9:07 مساءً
مبادرة ترقيعية في بن طيب للحد من انتشار النفايات بعد غياب كلي للمجلس البلدي
IMG 22072021 220420 720 x 405 pixel - ناظور بريس

ناظوربريس

تعالت مطالب ساكنة العديد من الأحياء ببن طيب بتدخل المجلس البلدي، من أجل إنقاذ أحيائهم من النقط السوداء للأزبال، بسبب غياب الحاويات لرمي النفايات المنزلية، وهو الأمر الذي أجبر السكان على وضع أكياس الأزبال بشكل عشوائي على الأرض بعدد من أزقة الأحياء وكذا بأهم الشوارع بها، وهي ظاهرة لم يسلم منها الشارع الرئيسي للمدينة، في الوقت الذي توجد فيه أحياء سكنية مجاورة تستفيد من خدمات النظافة وحاويات رمي الأزبال.

ويزيد غياب هذه الحاويات في عموم المدينة في تشوه المجال البيئي، نتيجة لجوء السكان إلى رمي هذه الأزبال بشكل عشوائي وإفراغها مباشرة على الأرض، حيث تصبح مرتعا للكلاب الضالة والقطط التي تلجأ إلى الأكياس لتقتات منها، ناهيك عن ما يقوم به أشخاص تعودوا على التجول والتردد بشكل يومي على هذه الأماكن يبحثون وسط هذه الأكياس من الأزبال عن أشياء قابلة للبيع أو عن الفضلات المتبقية من الطعام يحملونها معهم غالبا ما يستغلونها في تغذية المواشي، وهو وضع بات يشكل خطرا بيئيا بسبب انتشار الذباب والحشرات باختلاف أنواعها التي تهاجم بيوت المواطنين، بالإضافة إلى انبعاث الروائح الكريهة التي تزكم الأنوف وتقلق راحة السكان.

و في مبادرة تعد الأولى من نوعها، و كحل ترقيعي للظاهرة التي باتت تمهد لخطر حقيقي على البيئة ببن طيب، انطلقت ساكنة الأحياء في تدشين فكرة “حاويات يدوية الصنع”  من خلال تلحيم براميل الحديد، كبديل مؤقت للتخفيف من تراكمات الروائح و الأكياس، في حين تشهد مدن عديدة تجربة عمل بحاويات هيدروليكية تحت أرضية، منها مدينة الناظور القريبة من بن طيب، و التي ظل رئيس مجلسها البلدي يسهر طيلة يوم العيد على نظافة المدينة، بمعية عمال النظافة بها. في المقابل، و بما أن شبكة “réseau”  القانون تتوقف عن العمل في بن طيب،  فإن بعض المنتخبين قاموا باستغلال مرفق عام من أجل مهام شخصية، كما حدث مع استغلال شاحنات النفايات بشكل خاص لنقل مخلفات العيد من منزل بعض المنتخبين دون باقي الساكنة.

رابط مختصر