منيب تثير الجدل مجدّدا.. فيروس كورونا فيه السيدا واللقاح سيعطينا “ناسْ مْكلّخين”

.أخبار وطنيةالأخبار
bt13 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 6 أيام
منيب تثير الجدل مجدّدا.. فيروس كورونا فيه السيدا واللقاح سيعطينا “ناسْ مْكلّخين”
رابط مختصر
49781262 38613479 - ناظور بريس

متابعة

صرّحت الأمينة العامّة نبيلة للحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب بأن فيروس كورونا، الذي يبقى مصدره غير معروف حتى الآن وما إن كان تحولا طبيعيا أو فيروساً معدَّلا في المختبر، بأن علماء ممن حصلوا على جائزة نوبل أكّدوا أن “كوفيد -19” يتوفر على أجزاء من فيروس السّيدا (داء المناعة المكتسب) ما يعني أنه تم تعديل الفيروس في أحد المختبرات الـ25 الموجودة في العالم، والتي تجري اختباراتها على البكتيريا والفيروسات الفتّاكة.

وأفادت منيب في التصريح ذاته بأنها كانت من السبّاقين إلى التطرّق لهذا الموضوع في المغرب في بدايات تفشّي الفيروس، مبرزة أنّ جون هوبكينز كان قد تحدّث في أطروحة عن “نظام عالمي جديد” يتشكّل وأن ما يحدث الآن هو من إرهاصاته. وأضافت أن هناك حزب لقاحات في العالم، مشدّدة على أن تلقيح البشر ضدّ الفيروس قد يعطينا “ناسْ مْكلّخين” ومشلولين..

وتابعت الأمينة العامّة نبيلة للحزب الاشتراكي الموحد، التي كثيرا ما أثارت الجدل بحديثها عن موضوع كورونا تحديدا، أن “نظرية المؤامرة” غير مستبعَدة في هذا السياق، موضّحة أن مدراء كبريات الشّركات التكنولوجية في العالم سبق لهم أن تحدّثوا عن “حرب عالمية رابعة”، تهدف إلى “تقليص” عدد سكان العالم، من خلال استعمال “حروب البكتيريا”.

وكانت منيب قد قالت في بدايات انتشار الفيروس، في حديث مع طلبة صحافيين بالمعهد العالي للصحافة بالدار البيضاء، إن فيروس كورونا “وباء مصنوع يندرج ضمن نظرية المؤامرة”، لأنّ “الجهات التي خلقته خلقت دواءه قبل إعلان تفشّيه”، مشيرة الى أن 80 في المائة من الأدوية المصنوعة لهذا الغرض مصدرُها الصين. و”نصحت” المواطنين باتّباع الإجراءات الوقائية من الفيروس، مضيفة أنه، في حال دخول الفيروس الى المغرب، سنجد صعوبة كبيرة في العلاج والتداوي.