اغتصاب طفلة ذات 3 سنوات تحت التهديد بالسلاح الأبيض وحقوقيون يطالبون بفتح تحقيق

.أخبار وطنيةالأخبار
bt30 مايو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
اغتصاب طفلة ذات 3 سنوات تحت التهديد بالسلاح الأبيض وحقوقيون يطالبون بفتح تحقيق
رابط مختصر
1503391946 article - ناظور بريس

متابعة

كشفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، عن تعرض طفلة بمدينة مراكش للترهيب والاستغلال الجنسي والاغتصاب، مطالبة بفتح تحقيق في القضية مع ترتيب الجزاءات القانونية.

وفي التفاصيل، توضح الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة مراكش، أن طفلة التي لا يتعدى سنها 3 سنوات، تعرضت بتاريخ 25 ماي الجاري للاغتصاب على يد شخص يقطن معها في نفس منزل أسرتها بالمدينة العتيقة لعاصمة النخيل.

اكتشاف الحادث، تم بعدما لاحظت أم الطفلة أعراضا غير طبيعية على جسدها، مما دفع بالأم إلى نقلها كي تخضع للكشف الطبي، الذي أثبت أنها تعرضت للاغتصاب. إثر ذلك باحت الصغيرة لأمها بكون قريبها حملها إلى الغرفة في الطابق العلوي ووضع بجانبها سلاحا أبيض ثم اغتصبها.

وحسب شكايات والدة الضحية وشهادتين طبيتين توصلت بهما الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فقد نتج عن هذا الحادث المشين تعرض الطفلة لصدمة نفسية.

تبعا لذلك، اعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، “اغتصاب الأطفال القاصرين وإستغلالهم جنسيا، أو إستعمالهم في المواد الذاعرة أو الخليعة، انتهاكا سافرا لحقوق الإنسان وخاصة للمواد 32 و 34 من إتفاقية حقوق الطفل”.

وأضافت في بلاغ لها، توصل “الأول” بنصه أن “اغتصاب الطفلة ذات 03 سنوات من عمرها، وتهديدها بالسلاح الأبيض إعتداء جلي على الكرامة والقيم الإنسانية، و ترهيب وسلوك مقزز، إضافة الى كونه إنتهاك جسيم لحقوق الانسان و جريمة يعاقب عليها القانون الجنائي”

الإطار الحقوقي عينه، طالب الجهات القضائية المختصة بفتح تحقيق في النازلة، مشددا على ضرورة عدم التساهل أو التخفيف في العقوبات في مثل هذه الانتهاكات الخطيرة.

كما دعت الجهات المختصة إلى تمكين الطفلة الضحية من المتابعة الصحية والنفسية لرفع آثار العنف الجنسي الذي طالها.