الزيزاوي يوضح بخصوص تصريح القادري ويصف مبرر عدم تسوية وضعيته بغير المقنع

bt20 يونيو 2022آخر تحديث : الإثنين 20 يونيو 2022 - 11:26 مساءً
bt
.أخبار الريفالأخبار
الزيزاوي يوضح بخصوص تصريح القادري ويصف مبرر عدم تسوية وضعيته بغير المقنع

 

ناظوربريس

 

تفاعلا مع النقاش الذي أثاره تصريح عضو مجلس جماعة بن الطيب “عبداللطيف القادري” الذي اتهم وزارة الداخلية بالانتقام من الموظف “سعيد الزيزاوي” الذي مازال يشتغل موظفا بجماعة بن الطيب منذ 2012 بدون أي مقابل مادي ودون تسوية وضعيته القانونية، حيث أكد القادري في تصريحه الذي جاء جوابا على سؤال يخص قضية الزيزاوي في بث مباشر على الفايس بوك، (أكد) أن مشاركة هذا الأخير سنة 2013 في شكل إحتجاجي نظمته الحركة الامازيغية امام مقر جماعة تليليت، تزامنا مع تخليد رسمي نظمته الدولة بمناسبة ذكرى معركة أنوال بحضور المندوب السامي لقدمات المقاومين واعضاء جيش التحرير ، هي السبب في رفض وزارة الداخلية تسوية وضعيته التي شغلت الرأي العام المحلي والإقليمي وانتشرت بشكل واسع.

( تفاعلا مع هذا النقاش ) قام الموظف المعني “سعيد الزيزاوي” بنشر تدوينة على حسابه الفايسبوكي يوضح من خلالها ويصحح من خلالها بعض المعطيات ويستبعد أن يكون ما صرح به القادري صحيحا حيث كتب بالحرف : .
“توضيح لا بد منه
مشاركتي في تخليد معركة انوال رفقة الحركة الثقافية الامازيغية بوسط الريف كانت بتاريخ 21 يوليو 2013 حيث صادف هذا اليوم يوم الأحد و ليس 2012 حيث لم أحضر و ملف توظيفي تم ارساله في شهر مارس 2011 و المدة بينهما عامين و 4 اشهر و ادعاء ان مشاركتي في هذه الوقفة سببا لحرماني من القرار تبرير غير مقنع و إلا بماذا نفسر عدم تلقي صالح لمريني و بوجمعة المطهوري و ابراهيم الرمضاني من آيت مايت قراراتهم رغم أنهم لم يحضروا الوقفة المزعومة”

وقد أثارت تدوينة الزيزاي ردودا عدة حيث كتب أحدهم “دائما ما يجدون المبررات ..
وان كان هذا صحيح فما العلاقة بين تخليدك لمناسبة تاريخية نفتخر بها وتوضيفك مادمت لم تقم بخطأ في وضيفتك ” وقال أخر “وزارة الداخلية تعترف بالموظف السي سعيد والدليل انه يذهب كرءيس في الانتخابات الجماعية والبرلمانية .!!?” بينما كتب أخر ” وهل اصلا المشاركة في تخليد ذكرى وطنية سبب للحرمان في الوظيفة العمومية ،ان كان صحيح ماوردته اسي سعيدمن حرموك من الوظيفة يقرون أن لا علاقة للريف بالدولة المغربية. ” هذا الى حانب ردود أخرى.

وفي سياق تصريح “القادري” فيرى نشطاء ومتتبعون للشأن العام المحلي، أن هذا التصريح خطير ويكشف عن ممارسات لا مسؤولة ولا اخلاقية تستوجب إعادة النظر والتغيير هذا في حالة ما كان مضمون التصريح صحيحا، أو الخروج ببيان توضيحي من طرف وزارة الداخلية او ممثلها إقليميا “عمالة الدريوش”

الاخبار العاجلة