بعد الموجة الثانية.. فرنسا تتجاوز عتبة مليون إصابة بفيروس كورونا

.أخبار دوليةالأخبار
bt18 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
بعد الموجة الثانية.. فرنسا تتجاوز عتبة مليون إصابة بفيروس كورونا
رابط مختصر
51559461 39543372 - ناظور بريس

و.م.ع

أفاد المدير العام للصحة بفرنسا، جيروم سالومون، أن بلاده تجاوزت، مساء الثلاثاء، عتبة مليوني إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) منذ بدء تفشي الوباء.

وقال سالومون، في مؤتمر صحفي، إن “الموجة الثانية كثيفة وقاتلة (…) تجاوزنا هذا المساء عتبة مليوني إصابة بكوفيد-19” مع مليونين و36 ألفا و755 إصابة مؤكدة، ما يعني تسجيل 45.552 إصابة إضافية في 24 ساعة مقارنة بالأرقام التي أعلنت يوم الإثنين.

وأضاف أن “33 ألفا و500 مصاب بكوفيد-19 كانوا في مستشفيات البلاد أمس (الاثنين)”، رغم أن “الجهود المشتركة بدأت تؤتي ثمارها” عبر “تباطؤ الوباء”.

وبلغ العدد الأقصى من مرضى كوفيد-19 في المستشفيات، خلال ذروة الموجة الأولى في الربيع (منتصف أبريل)، 32.292 بينهم أكثر من 6500 شخص في أقسام الإنعاش.

وأوضح سالومون، أن “الضغط الاستشفائي لا يزال شديدا جدا” مع وجود 4854 مصابا في الإنعاش الثلاثاء.

وحسب المصدر ذاته، فقد سجلت خلال 24 ساعة 437 وفاة جديدة في المستشفيات من أصل حصيلة لا تقل عن 46.273 وفاة منذ بدء تفشي الوباء.

وأشار إلى إن “نحو 26 مليون فحص لكوفيد أجريت منذ مارس”، واصفا تقنية الفحوص السريعة بأنها “مكسب ثمين إضافي” كونها أظهرت إصابة 32 ألفا و935 شخصا بفيروس كورونا منذ بداية نونبر الجاري.

إلى ذلك، أحصي رسميا أكثر من 15 مليون إصابة بالفيروس في أوروبا منذ ظهوره للمرة الأولى في القارة بداية 2020، بحسب تعداد لوكالة الأنباء الفرنسية يستند إلى معطيات السلطات الصحية الثلاثاء في الساعة 18,15 ت غ.

وتشكل دول القارة الـ52 المنطقة الأكثر تضررا في العالم على صعيد الإصابات تليها أمريكا اللاتينية والكاريبي (12,1 مليون إصابة) وآسيا (11,5 مليونا).

وفي حصيلة اجمالية، أحصي أكثر من 55 مليون إصابة في فيروس كورونا حول العالم منذ بدء تفشي الوباء.