خوفا من شبح الموجة الثالثة لفيروس كورونا.. جامعة مغربية تعود لنظام الدراسة عن بعد

bt
.أخبار وطنيةالأخبار
bt2 أبريل 2021آخر تحديث : الجمعة 2 أبريل 2021 - 10:16 صباحًا
خوفا من شبح الموجة الثالثة لفيروس كورونا.. جامعة مغربية تعود لنظام الدراسة عن بعد

متابعة

كشف بلاغ صادر عن كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمدينة المحمدية، إدارة المؤسسة، فعلت منذ أول أمس الأربعاء، قرار العودة إلى اعتماد نظام الدراسة عن بعد.

ويأتي القرار المذكور بحسب نص البلاغ إلى تخوفات مصالح المؤسسة من “شبح” تفشي موجة ثالثة لفيروس كورونا المستجد، موضحة أن الموجة الثالثة تشكل مخاطر حقيقية، الامر الذي استوجب العودة لنظام الدراسة عن بعد.

وأضاف بلاغ كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمدينة المحمدية، أن حضور الطلبة سيصبح مقتصرا فقط على المطالبين باجتياز امتحانات الدورة الخريفية في سلكي الماستر والإجازة المهنية، فيما ستتواصل حصص الدراسة عن بعد.

حري بالذكر أن العديد من المؤسسات التعليمية، تتخوف من ظهور بؤر بين الطلبة والتلاميذ، لاسيما بعد تحذير السلطات الصّحية والحكومية من موجة ثالثة للفيروس التاجي قد تنتشر بسرعة.

يذكر أن البروفيسور والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، سبق وأن حذر من شراسة الوجه الجديد لجائحة فيروس كورونا المستجد، ومن عواقبه وتداعياته، حيث أكد أنه “من الضروري تجنب هذا الوضع الذي أصاب عدة دول في مقتل وشل الحياة فيها”.

وفي هذا السياق، حثّ الباحث المغربي في السياسات والنظم الصحية على العمل “بجد الآن لتجنب الأسوأ وعدم تعريض الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي للخطر الذي نعول عليه كثيرا في فصل الصيف”.

وأوضح ذات الخبير الطبي، أن الوضع الوبائي في فرنسا كان مستقرا وتحت السيطرة لمدة 10 أسابيع، وكانت حملة التطعيم متقدمة جدا حينما انتشرت الموجة الجديدة للمتحور الوبائي، وبالنسبة إلينا “ما زلنا بعيدين عن المناعة الجماعية، لقد تم اكتشاف المتغيرات البريطانية على أرضنا، ومن المحتمل أن تكون المتغيرات الأخرى كذلك”.

وأضاف حمضي، أنه يجب علينا وقف تقدم المتغيرات المتداولة حتى يتم تطعيم نسبة كبيرة من السكان المغاربة والامتثال الصارم للتدابير الحاجزية والتدابير الإقليمية، وتجنب السفر غير الإجباري، والاجتماعات والتجمعات العائلية أو غيرها، والامتثال الصارم للعزل من قبل المرضى الذين ثبتت إصابتهم، مع تقييد الاتصالات”.

رابط مختصر