منع التصوير مع العلم الأمازيغي خلال مناسبة أمازيغية بثانوية بن الطيب قرار مرفوض _ بقلم رضوان اليندوزي

bt
.مقالات رأي
bt12 فبراير 2021آخر تحديث : الجمعة 12 فبراير 2021 - 11:10 مساءً
منع التصوير مع العلم الأمازيغي خلال مناسبة أمازيغية بثانوية بن الطيب قرار مرفوض _ بقلم رضوان اليندوزي

ما شهدته الثانوية التأهيلية محمد  السادس التأهيلية ببن الطيب، اليوم خلال النشاط الثقافي المتعلق بتخليد رأس السنة الأمازيغية صراحة يحز في نفوس خرجي هذه المؤسسة الذين ضحوا بالكثير في السنوات الثمان الماضية.

فمنع التصوير بالعلم الأمازيغي، منع تعليق العلم الأمازيغي في أنحاء المؤسسة، المعاملة الباردة التي تلقها ضيوف النشاط المعنيين بتنظيم فقرة موسيقية الذين هم في الأصل خريجي المؤسسة، منع دخول تلاميذ يتابعون دراستهم بالمؤسسة من الدخول و المشاركة غي النشاط…

تصرفات كهذه تضرب عرض الحائط كل التضحيات والمجهودات التي بذلها السلف في هذه المؤسسة من أجل إنجاح الأنشطة بصفة عامة ونشاط السنة الأمازيغية بصفة خاصة، ثمان سنوات كان الإحتفال يكون عبارة عن أيام ثقافية وأمسية ختامية تضم أنشطة من إبداعات التلاميذ إضافة إلى فنانين معروفين دائما ما كانوا يسجلون حضورهم بعد دعوتهم من أجل المشاركة وكانوا يلقون أحسن معاملة.
اليوم تم الضرب بكل هذه المجهودات عرض الحائط بعد تلك التصرفات التي ذكرتها سابقا والتي ما أزال بصفتي خريج هذه المؤسسة ومشارك في الأنشطة وتنظيمها خلال فترة دراستس بهذه المؤسسة  أبحث عن جواب مقنع لمصدر هذه التصرفات.
كل ما يمكن قوله الأن أن نشاط اليوم أثار إستياء خرجي المؤسسة خلال السنوات الثمان الماضية ولم يكن بالمستوى المطلوب نظرا لقيمته و وزنه سواء عند التلاميذ، الخرجين، المجتمع المدني بإبن طيب عامة.

نشاط اليوم ضرب عرض الحائط كل المجهودات والتضحيات المبذولة من قبل السلف في المؤسسة أطر و تلاميذ.

رابط مختصر